آخر تحديث : 2018/12/17

الجمهورية التونسية
وزارة التكوين المهني والتشغيل
المستجدات

وزير التكوين المهني والتشغيل يؤكد على ضرورة رد الاعتبار للتكوين المهني وضرورة تقييم وتبسيط برامج التشغيل

مرحبا >> المستجدات >> وزير التكوين المهني والتشغيل يؤكد على ضرورة رد الاعتبار للتكوين المهني وضرورة تقييم وتبسيط برامج التشغيل

الصفحة الأولى, أخبار سريعة

03/10/2017

انعقدت بمقر الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية صباح اليوم الثلاثاء 03 أكتوبر 2017 جلسة عمل أشرف عليها السيد فوزي عبد الرحمان وزير التكوين الهني والتشغيل والسيدة وداد بوشماوي رئيسة المنظمة وبحضور أعضاء من المكتب التنفيذي ورؤساء الجامعات المهنية وإطارات من الوزارة والهياكل التابعة لها. وقد خصصت هذه الجلسة لتفعيل علاقات الشراكة الفاعلة بين الطرفين في مجال التكوين المهني وتباحث إمكانيات على المدى القصير والمتوسط لتنمية الموارد البشرية من باعتبارها الركيزة الأساسية لتلبية حاجيات المؤسسات الاقتصادية من الكفاءات والمهارات المختصة، إضافة إلى كيفية حلحلة المشاريع المعطلة وإشكاليات الإجراءات الإدارية.

وأكد الوزير خلال جلسة العمل على التوجهات الاستراتيجية لحكومة الوحدة الوطنية في مجال التكوين المهني والتشغيل والتي تعتمد أساسا على رد الاعتبار للتكوين المهني باعتباره الرافعة الحقيقية للتشغيل وهو الضامن الأساسي لتشغيل الكفاءات المختصة حسب حاجيات القطاع الخاص وهو ما يتطلب مزيد تفعيل شراكة حقيقة تفاعلية خاصة من حيث صياغة وإعداد برامج التكوين بالجودة المطلوبة وحسب المواصفات الدولية وتكون فيها المؤسسة فضاء للتكوين يساعد على تطوير وحذق المكتسبات النظرية ويمكن المتكونين بمراكز التكوين المهني من التعرف على المحيط الهني.

كما استعرض الوزير توجهات الحكومة في مجال التشغيل والتي تهدف على التقليص في نسب البطالة لدى الشباب بمختلف مستوياتهم وخاصة منها فئة الفتيات من حاملي شهادات التعليم التي تعرف ارتفاعا متزايدا، مشيرا في ذات السياق إلى ضرورة تقييم برامج التشغيل وتبسيطها بما يسمح بخلق ديناميكية جديدة تساعد على الرفع من القدرة التشغيلية لفائدة الشباب.

وفي ختام كلمته أكد السيد فوزي بن عبد الرحمان ان نجاح الوزارة في برامجها المستقبلية يتوقف على قدرتها الاستشرافية لسوق الشغل واستباقها لحاجيات الاقتصاد الوطني من المهارات والكفاءات وكذلك من حيث قدرتها على التعرف على تطور المهن ومتطلباتها التقنية والبيداغوجية، وهو مجهود يتطلب تضافر الجهود وشراكة حقيقية بين الوزارة وكافة القوى الحية من بينها الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والعمل على خلق عملا تشاركيا يخدم قطاع التكوين المهني والاقتصاد الوطني.   

وتم الاتفاق على عقد جلسات عمل قطاعية مشتركة للتعرف على مشاغل كل قطاع ولتقديم مقترحات عملية قابلة للتنفيذ على المدى القصير للنهوض بقطاع التكوين المهني والتشغيل.

وأكدت السيدة وداد بوشماوي على استعداد الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية الكامل على تقديم حلولا عملية للرفع من القدرة التشغيلية للشباب وتحسين القدرة التنافسية للمؤسسات الاقتصادية.

عودة إلى الأخبار >

بحث

هل تضمن شهادة تكوين مهني فرصة شغل ؟

نعم
لا
حسب مستوى الشهادة ونوعية الاختصاص


الفيسبوك

فيديو

الإقتصاد الإجتماعي والتضامني