آخر تحديث : 2018/12/17

الجمهورية التونسية
وزارة التكوين المهني والتشغيل
المستجدات

السيدة سيدة الونيسي كاتبة الدولة للتكوين المهني والمبادرة الخاصة تشرف على إفتتاح أشغال المنتدى الثالث لتنمية روح المبادرة لدى المتكونين بالجهاز الوطني للتكوين المهني

مرحبا >> المستجدات >> السيدة سيدة الونيسي كاتبة الدولة للتكوين المهني والمبادرة الخاصة تشرف على إفتتاح أشغال المنتدى الثالث لتنمية روح المبادرة لدى المتكونين بالجهاز الوطني للتكوين المهني

الصفحة الأولى, أخبار سريعة

16/11/2017

بمناسبة احتضان تونس للتظاهرة العالمية أسبوع ريادة الأعمال"Global Entrepreneurship Week"، أشرفت السيدة سيدة الونيسي كاتبة الدولة للتكوين المهني والمبادرة الخاصة يوم الأربعاء 15 نوفمبر 2017 على افتتاح أشغال المنتدى الثالث لتنمية روح المبادرة الذي تنظمه كتابة الدولة للتكوين المهني والمبادرة الخاصة بوزارة التكوين المهني والتشغيل بالتعاون مع المنظمة الأوروبية للتكوين ETF حول برنامج  "تنمية روح المبادرة لدى المتكونين بالجهاز الوطني للتكوين المهني"،  وذلك يوم الأربعاء 15 نوفمبر 2017 بمقر دار المؤسسة بالمعهد العربي لرؤساء المؤسسات.

ويهدف هذا البرنامج بالأساس إلى إرساء تجربة تونسية في مجال تنمية وترسيخ ثقافة المبادرة لدى المتكونين بمراكز التكوين المهني مما يسمح بتكوين جيل جديد من خريجي المنظومة الوطنية للتكوين يؤمن بقيم المبادرة وثقافة التجديد والابتكار والتعويل على الذات.

ويندرج هذا البرنامج الذي تنجزه وزارة التكوين المهني والتشغيل بمساندة فنية من المنظمة الأوروبية للتكوين ETF في إطار تنفيذ مشاريع إصلاح المنظومة الوطنية للتكوين المهني وقد انطلق التعاون في إنجاز هذا البرنامج منذ سنة 2015 ويتواصل الى موفى سنة 2017. وقد تمّ خلال سنتي 2016 و2017 صياغة مشروع ميثاق تنمية روح المبادرة وإعداد تمشي بيداغوجي للتكوين في ترسيخ ثقافة المبادرة كما تمّ تنظيم دورات تكوينية للمكونين وإحداث منصة إلكترونية لتبادل التجارب الرائدة في مجال تنمية روح المبادرة.

وثمّنت السيدة كاتبة الدولة هذه المبادرة مؤكدة على الدور الهام المنوط بعهدة المكونين والإطار البيداغوجي بمراكز التكوين المهني في ترسيخ ثقافة المبادرة لدى المتكونين أثناء تكوينهم والإحاطة بهم وتوجيه الراغبين منهم نحو المبادرة الخاصة في مسالك المرافقة والمساندة، مبينة أن المنظومة الوطنية للتكوين المهني تتوفر على الكفاءات والبرامج البيداغوجية التي تؤهلها لتكوين جيل جديد من الخريجين المؤهلين للمساهمة في إثراء النسيج الاقتصادي الوطني من خلال اإحداث المشاريع وبعث المؤسّسات المجددة وهي منفتحة على الشراكة والتعاون مع المنظمة الأوروبية للتكوين.

وذكرت السيدة كاتبة الدولة ببرنامج إحداث نوادي المبادرة الخاصّة بمراكز التكوين المهني والتي تهدف إلى تنمية روح المبادرة وترسيخ ثقافة التعويل على الذات لدى المتكوّنين وتشجيعهم على بعث مشاريعهم الخاصّة في مختلف المجالات والاختصاصات، مبينة أنه قد حان الوقت لإرساء ثقافة حقيقية للمبادرة الخاصة وترسيخها لدى الناشئة أثناء تكوينهم ودراستهم داخل مراكز التكوين المهني والمدارس والمعاهد والكليات.

وتم خلال هذا المنتدى عرض تقدم إنجاز مشروع تنمية روح المبادرة لدى المتكونين بمراكز التكوين المهني كما تمّ تقديم الخطوط العريضة لتنفيذ البرنامج البيداغوجي للتكوين من أجل المبادرة الخاصة في إطار منظومة التكوين المهني وتوجهات الفترة 2018-2020 في المجال بالإضافة إلى مناقشة ميثاق التكوين في روح المبادرة والتعريف بالمنصة الإلكترونية لتبادل التجارب الرائدة في تنمية روح المبادرة.

وشارك في أشغال هذا المنتدى عدد هام من المكونين والمتكونين بمراكز التكوين المهني التابعة لوزارة التكوين المهني والتشغيل وعدد من المتدخلين العموميين والخواص في القطاع والشركاء الاجتماعيون ومكونات المجتمع المدني وعدد من الخبراء المختصين في مجال تنمية روح المبادرة.

وتولت السيدة كاتبة الدولة الإشراف على تسليم شهادات ختم التكوين في مجال تكوين المكونين في مجال تنمية روح المبادرة لسنة 2017 والمنجزة في إطار التعاون مع المنظمة الأوروبية للتكوين «ETF» مؤكدة بالمناسبة على أن حكومة الوحدة الوطنية تولي ملف المبادرة الخاصة مكانة قصوى باعتبار أنّ الرفع من نسب النمو المحدث لمواطن الشغل مرتبط بإرساء منظومة متكاملة لدعم المبادرة الخاصة.

كما بينت السيدة كاتبة الدولة أنّ واقع المبادرة الخاصة يشكو عديد الصعوبات على مستوى المساندة والمرافقة والتمويل مما تطلب من كتابة الدولة للتكوين المهني والمبادرة الخاصة بالشراكة مع كل المتدخلين وضع استراتيجية وطنية للمبادرة وإطلاق حملة تحفيزية وتحسيسية تهدف إلى تنمية ثقافة المبادرة ودفع نسق إحداث المؤسسات الصغرى ومرافقة الباعثين في مختلف مراحل إنجاز مشاريعهم وتيسير النفاذ إلى مصادر التمويل والنفاذ إلى السوق بالإضافة إلى العمل على تبسيط الإجراءات الإدارية وتوحيد منظومة المرافقة والتمويل وحوكمة العمل التشاركي بين مختلف المتدخلين، وذكرت بالدور الذي تلعبه المنصة الرقمية الموحدة www.commententreprendre.tn للتعريف بمختلف مراحل تأهيل وتكوين ومرافقة أصحاب المشاريع الصغرى.

ومن جهتهم بين ممثلو المنظمة الأوروبية للتكوين حرص المنظمة على دعم سياسة الحكومة الوطنية في مجال دعم المبادرة الخاصة ومؤكدين حرصهم على دفع التعاون الفني والتقني المشترك مع وزارة التكوين المهني والتشغيل في المجال. 

 

عودة إلى الأخبار >

بحث

هل تضمن شهادة تكوين مهني فرصة شغل ؟

نعم
لا
حسب مستوى الشهادة ونوعية الاختصاص


الفيسبوك

فيديو

الإقتصاد الإجتماعي والتضامني