Skip to main content
A-AA+

تقديم منظومة التصرف في الميزانية حسب الأهداف

أحدثت وحدة التصرف في الميزانية حسب الأهداف بمقتضى الأمر الحكومي عدد 757 لسنة 2018 والمؤرخ في 7 سبتمبر 2018 المتعلق بتنقيح وإتمام الامر عدد 59 لسنة 2013 المؤرخ في 4 جانفي 2013 المتعلق بإحداث وحدة التصرف حسب الأهداف بوزارة التكوين المهني والتشغيل لإنجاز مشروع تطوير التصرف في ميزانية الدولة وبضبط تنظيمها وطرق سيرها.  
وتتولى وحدة التصرف في الميزانية حسب الأهداف القيام خاصة بالمهام التالية : 

تنسيق مختلف مراحل إنجاز مشروع تطوير التصرف في ميزانية الدولة المحدثة بوزارة المالية بمقتضى الأمر عدد 4112 لسنة 2008 المؤرخ في 30 ديسمبر 2008 .

  • تنفيذ ومتابعة القرارات المنبثقة عن فرق العمل المحدثة لاستكمال وضع مكونات منظومة التصرف في الميزانية حسب الأهداف،
  •  إنجاز دراسة تقييمية حول تقدم تركيز منظومة التصرف في الميزانية حسب الأهداف بالتنسيق مع وزارة المالية،
  • رفع تقارير للجنة المتابعة والتقييم حول تقدم أشغال تركيز المنظومة على مستوى الوزارة مقارنة بالالتزامات السنوية،
  •  قيادة ومتابعة مختلف الأشغال المتعلقة بتركيز منظومة التصرف في الميزانية حسب الأهداف بالوزارة.
  •  إنشاء قاعدة معطيات لجمع المعلومات والوثائق المتعلقة بالمشروع ووضعها على ذمة المتدخلين في تركيز المنظومة بالوزارة،
  • إعداد مخطط تكوين سنوي حول منظومة التصرف في الميزانية حسب الأهداف والعمل على تنفيذه بالاستئناس بالمخطط السنوي المعد من طرف وزارة المالية،
  • المساهمة في برنامج حوكمة الوزارة،
  •  المساهمة في أشغال إعداد ميزانية الوزارة بالنسبة للسنة المعنية حسب التقسيم البرامجي،
  •  المشاركة في أشغال مناقشة الميزانية السنوية للوزارة على مستوى وزارة المالية،
  •  قيادة أشغال إعداد التقرير السنوي للأداء  بالتنسيق مع مختلف البرامج،
  •  قيادة أشغال إعداد إطار النفقات متوسط المدى القطاعي،
  • قيادة أشغال إعداد المشروع السنوي للأداء مع مختلف البرامج،
  • قيادة أشغال تركيز منظومة الرقابة والتدقيق الداخلي بالوزارة،
  • قيادة أشغال تركيز رقابة التصرف بالوزارة،
  •  مساندة رؤساء البرامج في إنجاز مختلف الأشغال المتعلقة بتركيز منظومة التصرف في الميزانية حسب الأهداف. 

 

1. المفاهيم المرتبطة بالمنظومة

  • الأداء : هو قدرة كل هيكل على تحقيق الأهداف المرسومة والعمل على تحسين النجاعة الاجتماعية والاقتصادية   للبرامج العمومية وتأمين جودة الخدمات المسداة ودعم فاعلية التصرف العمومي.
  •  
  • المهمة :  تحتوي المهمة على مجموعة برامج تساهم في تحقيق سياسة عمومية محددة. ويمكن أن تتطابق المهمة مع الوزارة (مثال مهمة التكوين المهني والتشغيل ووزارة التكوين المهني والتشغيل)، كما يمكن أن تتجاوز الوزارة الواحدة (مثال ذلك مهمة البحث العلمي التي يفترض أن تكون من جملة برامج البحث العلمي بمختلف الوزارات). 
  •  
  • البرنامج : هو مجموعة متناسقة من العمليات الراجعة بالنظر إلى نفس الوزارة والتي تساهم في تجسيم خطة ذات مصلحة وطنية. و يشمل البرنامج الاعتمادات المخصصة لعملية أو لمجموعة متناسقة من العمليات الموكولة  إلى كل رئيس إدارة قصد تحقيق أهداف محددة ونتائج يمكن تقييمها. 
  •  
  • البرنامج الفرعي :هو تقسيم عملياتي للبرنامج ويعهد لرئيس البرنامج الفرعي قيادة التنفيذ الفعلي لجزء محدد من البرنامج الراجع له بالنظر. ويحتوي البرنامج الفرعي على جملة الإعتمادات المطابقة إما لمجال تدخل خاص أو لمجموعة خاصة من المستفيدين. وتنضوي تحت البرنامج الفرعي وحدة عملياتية أو أكثر.
  •  
  • الوحدة العملياتية : هي هياكل إدارية ملحقة بالهيكل التنظيمي للمهمة وتنضوي ضمن برامج فرعية وتكون مكلفة فعليا بتنفيذ أنشطة البرنامج على أرض الواقع.تمثل المستوى الثاني للتنزيل العملياتي للبرنامج وتعتبر المتعهد الأساسي لتنفيذ الأنشطة الكفيلة بتحقيق أهداف البرنامج ووحدة استهلاك وتنفيذ النفقات.
  •  
  •  الأنشطة :هي مجموعة الاعمال الضرورية التي تمكن من تنفيذ وتحقيق الأهداف بطريقة ناجعة. كما يمكن برمجة بعض الأنشطة التي من شانها المساهمة في تحقيق الأهداف المنشودة دون أن تتطلب رصد إعتمادات إضافية بالميزانية ومن ذلك تطوير طرق التنظيم والإجراءات وأساليب العمل إلى غير ذلك. وتكمن الأنشطة من الربط بين الأهداف والميزانية المرصودة للبرنامج، حيث أنها تترجم آليات وأساليب توظيف الإمكانيات بما يتيح تحسين النتائج المنتظرة. 
  •  رئيس البرنامج : هو الحلقة الجوهرية في إطار التصرف المبني على الأداء. يعين رئيس البرنامج من الوزير المعني ويمارس مهام قيادة البرنامج تحت إشرافه. كما يساهم مع باقي التدخلين في بلورة أهداف البرنامج وفي إعداد ميزانيته. يحرص رئيس البرنامج على تنفيذ ميزانية البرنامج وتحقيق الأهداف المعلنة له.
  •  
  •   استراتيجية البرنامج :  تمكن استراتيجية البرنامج، وفق أفق زمني متوسط المدى، من إرساء الاختيارات ذات الأولوية للتدخل العمومي وذلك عبر تحليل شامل وواقعي للبرنامج باعتبار الاستراتيجية العامة للوزارة و المحيط العام للبرنامج بما في ذلك تفاعله مع باقي البرامج مع مراعاة الإمكانيات المتوفرة والإنتظارات . 
  •  
  •  الأهداف: الهدف هو الغرض المحدد لعملية ما وهو بذلك  يعكس  ما تعتزم القيام به. ويحتوي كل برنامج على عدد من الأهداف الخصوصية يقع ضبطها بالتنسيق مع السياسات العمومية. ويتم قياس مستوى تحقيق الأهداف من خلال مؤشرات لقيس الأداء. ويترجم الهدف الأولويات المدرجة ضمن استراتيجية البرنامج.  
  •  
  •  مؤشرات قيس الأداء : المؤشر هو تمثيل كمي أو نوعي قابل للإحتساب يمكن من قيس مدى تحقيق هدف معين والتقييم الموضوعي لمستوى تحقيق الأداء. تكون متابعة المؤشر وفق جدول زمني يمكن من مراقبة تجسيم الإنجازات السابقة ومقارنتها بالقيم المنشودة للهدف. 
  •  
  •   إطار الأداء : يهدف إطار الأداء الذي تم تكريسه من خلال منهجية "التصرف في الميزانية حسب الأهداف" إلى تطوير التصرف العمومي من أسلوب التصرف المبني على الوسائل إلى التصرف المبني على النتائج. ويتم في هذا الإطار تبويب ميزانية الدولة وفق المهمات والبرامج والبرامج الفرعية لغاية إبراز أهم السياسيات العمومية.ويتم تحديد إستراتيجية كل برنامج والأهداف المتعلقة به وكذلك المؤشرات لقيس الأداء بما يمكن من قسي وتحسين النجاعة عند تنفيذ الميزانية.
  •  
  •  إطار النفقات متوسط المدى : إطار النفقات متوسط المدى CDMT هو أداة برمجة على مدى متوسط تكون متحركة من سنة إلى أخرى . ويشمل ثلاث سنوات على مستوى التقدرات ويحتوي على توقعات النفقات وفق طبيعتها ومآلها . نميز بين إطار النفقات متوسط المدى الجملي واطر النفقات متوسطة المدى القطاعية التي تبرز توقات نفقات الوزارة وفق البرامج والبرامج الفرعية. 
  •  
  • حوار التصرف : هو مجموعة الإجراءات والنظم التي تحدد أساليب وطرق تبادل المعلومة بين مخالف المستويات والدرجات المهنية والإدارية لغاية إحكام التصرف في الإمكانيات المتاحة قصد تحقيق الأهداف المبرمجة. يمكن حوار التصرف من إعداد وتنفيذ ميزانية البرنامج والبرامج الفرعية ومن برمجة الأنشطة واستعمال الإمكانيات المتاحة لتحقيق أداء أفضل.
  •  

 2. مكونات المنظومة

•    التقسيم البرامجي للمهمة، 

•    إطار الأداء الخاص بالمهمة، 

•    الرقابة المعدلة،

•    الرقابة الداخلية.